Wednesday, November 18, 2009

قصيدة لطه حسن، المسيحي

هذه القصيدة لعميد الأدب العربي طه حسين الذي

تعمد ومات مسيحيا
والذي تنكره الحكومة المصرية


بقلم: طه حسين


كنت أظـن أنك المــضـلُ وأنك تهـدي من تـشاء

الضـار المقيت المــذلُ عن صـلف وعن كبـرياء

جـبــــار البـــأس تـكنُّ للنـــاس مـكــراً ودهــاء

تقـطع أيـــادي السـارقين وترجم أجساد النساء

تـقيم بالســـيف عــدلاً فـعدلك في سفك الدمـاء

فيا خـالق القاتـلين قـل لي أين هو اله الضعفاء

لوكنت خــالـق الكل ما حــرمت بعضهم الــبقاء

وما عساك من القــتل تجني غير الهدم والفناء

فهل كنت أعبـد جـزاراً يسحق أكباد الأبـرياء ؟

أم كنـت أعبـد شيـطاناً أرسل إلينا بخاتم الأنبياء

حسبتُ الجنه للمجاهدين سيسكن فيها الأقوياء

تمـــرٌ وعـــنبٌ وتـــيـنٌ وأنهـار خمــرٍ للأتـقياء

خير مـلاذ لجـائـعين عاشـوا في قـلب الصحراء

وأسِرَّةٌ من ياقــوت ثمين وحور تصدح بالغنـاء

نحن عاشـقات المـؤمنين جـئنا ولـبـينا النـــداء

جزاكم الله بنا فأنـظروا كيف أحسن الله الجـزاء

هل جنـتك كــفاحٌ وصـياحٌ وأيـلاجٌ دون إنــثناء

تجدد الحـور الثيب بكراً وأنت من تقوم بالرْفاءِ

هل كـنت أعــبدُ قـاداً يلهـو في عقول الأغبياء

أم كنـت أعبد شـيطاناً أرسـل إلينا بخاتم الآنبياء